خبراء: إتاحة الفرصة أمام طلبة التوجيهي لاختيار برنامجهم يعزز الثقة والمشاركة في تقرير المصير
أكد خبراء تربويون على إتاحة الفرصة أمام طلبة الثانوية العامة "التوجيهي" إمكانية اختيار جدول امتحاناتهم للدورة الصيفية القادمة 2017، من بين عدة خيارات عرضتها وزارة التربية مؤخرا على مواقع التواصل الاجتماعي، من شأنها تمكين الروح الإيجابية لدى الطالب وتعزيز الثقة والتشاركية مع وزارتهم في إقرار المصير.
وبين الخبراء التي تحدثت معهم "السبيل" أن فتح باب الخيار أمام الطلبة تعد خطوة إيجابية، وحديثة، ضمن خطة متكاملة تتبعها الوزارة لتطوير امتحان "التوجيهي" في السنوات القادمة.
 وكانت وزارة التربية والتعليم قد أعلنت نتائج الاستفتاء على برنامج امتحان الثانوية العامة – الدورة الصيفية 2017، الذي أجرته عبر مواقعها على شبكات التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر حتى صباح يوم الخميس الماضي.
 من جانبه قال وزير التربية والتعليم السابق الدكتور ابراهيم بدران إن هذه الخطوة خطوة إيجابية بكل تفصيلاتها، لكن الحكم عليها وعلى مدى سلامتها يتم بعد التجربة والنظر إلى المخرجات وتحسن الأداء، "وهذا يتم بعد دورة أو دورتين".
 وأكد بدران لـ"السبيل" ان الخطوة من حيث المبدأ سليمة، واخذ استشارت الطلبة أصحاب الشأن أمر جيد، لكن الحكم على ذلك لا يتم الا بعد تجربة.
وبين أن الشريحة التي شاركت في الاستفتاء كانت جيدة جدا، خاصة ان الاستفتاء على البرنامجين المقترحين للفروع الأكاديمية بلغ (35757) "وهذه نسبة جيدة، وتلفت الانتباه لاقبال الطلبة على اقرار برنامجهم بانفسهم".
بينما بين الناطق الإعلامي باسم نقابة المعلمين السابق ايمن العكور ان هذه الخطوة تعتبر خطوة ايجابية، في أخذ مشورة حقيقية للرأي العام، وخاصة المعنين بهذا الشأن الا وهم الطلبة.
وأكد العكور لـ"السبيل" أن مشاورة الوزارة عليها أن تجمع بين الأخذ برأي الطالب وكذلك الاخذ برأي الخبير التربوي المعني في تطوير وتحديث برنامج التوجهي بالخصوص وامتحان التوجيهي بالعموم.
وبين ان الخطوة جيدة وتنم عن تطوير لافت في امتحان الثانوية العامة "التوجيهي"، مؤكدا ان الوزارة عملت على أخذ رأي حقيقي للطلبة وليس فقط إعلام.
ويأمل العكور على الوزارة ان تأخذ في المرات القادمة رأي الخبراء ايضا في البرنامج حتى يتم المزج بينهما، لتكتمل صورة التشاركية الحقيقية.
واعتبر الخبير التربوي الدكتور عدنان حسونة هذه الخطوة ايجابية في استشارت الطلاب والأخذ بآرائهم المختلفة، معتبرا أن هذه رسالة من الوزارة إلى الطلبة أنها تهتم بهم، وبشأن يخصهم عن قرب.
واثنى حسونة في حديثه مع "السبيل" على هذه الخطوة إلا ان يأمل في المرات القادمة ان تقوم الوزارة بنشر المقترحات قبل بوقت، حتى تسمح لمشاركة أوسع، وأخذ رأي شريحة أوسع من الطلبة ببرنامجهم.
وبينت الوزارة أن عدد المشاركين في الاستفتاء على البرنامجين المقترحين للفروع الأكاديمية بلغ (35757)، فيما بلغ عدد المشاركين في الاستفتاء على البرنامجين المقترحين للفروع المهنية (6115) مشاركاً ومشاركة.
وحصل المقترح الأول لبرنامج الامتحان في الفروع الأكاديمية على تأييد 633% من المشاركين في الاستفتاء، فيما حصل المقترح الثاني للبرنامج في ذات الفرع على تأييد 37%.
كما حصل المقترح الأول لبرنامج الامتحان في الفروع المهنية على تأييد 744% من المشاركين في الاستفتاء، فيما حصل المقترح الثاني للبرنامج في ذات الفرع على تأييد 26%.
 وبالتالي قررت لجنة الامتحانات العامة في الوزارة في اجتماع عقدته قبأيام اعتماد البرنامج الأول في الفروع الأكاديمية والمهنية والذي حظي بغالبية الأصوات المشاركة في الاستفتاء.
 كما بينت الوزارة أنها استقبلت العديد من المقترحات والطلبات من المشاركين في عملية التصويت يطلبون فيها إضافة يوم استراحة أثناء الامتحان لمنحهم مزيداً من الوقت للاستعداد لباقي المواد، وبناء عليه فقد قررت اللجنة اعتبار يوم الاربعاء الموافق 12/7/2017 يوم استراحة لجميع الفروع لإتاحة الفرصة للطلبة للاستعداد لامتحان اليوم التالي وتمديد فترة الامتحان يوماً واحداً لينتهي يوم الثلاثاء 18/7/2017
 وتعذر إضافة أيام أخرى نظراً لبدء الامتحانات لهذه الدورة بعد عطلة عيد الفطر السعيد، الأمر الذي يحتم على الوزارة الانتهاء من عمليات التصحيح والتدقيق واستخراج النتائج بوقت مناسب، لتمكين وحدة تنسيق القبول الموحد من استقبال طلبات الالتحاق بالجامعات قبل بدء العام الدراسي الجامعي.