نظم طلبة من كلية عمان للهندسة التكنولوجية "البوليتكنيك" وقفة احتجاجية أمام مبنى وزارة التعليم العالي ظهر أمس رفضاً للعقوبات التي أصدرتها عمادة الكلية بحق عدد من الطلبة، وتضمنت فصل ثلاثة طلاب وتوجيه عقوبة الإنذار النهائي لطالب رابع.
ورفع المشاركون في الوقفة لافتات استهجنت العقوبات التي تمت بحق الطلبة على خلفية قيام أحدهم بتصوير زميل له، أو ترديد أحد الطلبة لهتافات خلال الانتخابات الطلابية التي شهدتها الكلية مؤخراً، مطالبين وزارة التعليم العالي بالتدخل لدى إدارة الجامعة لإلغاء هذه العقوبات.
 وذكر طلاب في جامعة البولوتكنك أن إدارة الجامعة أقدمت على التحقيق مع أربعة طلاب وتوجيه عقوبات الفصل والإنذار النهائي لهم عقب انتهاء انتخابات مجلس الطلبة في الجامعة والطلبة هم: ابراهيم قشير، وعلي جابر، وأحمد الطلاع، وصدام خطاب، وهم من طلبة كليتي هندسة الميكانيك والهندسة المدنية.
 الطالب ابراهيم قشير قال خلال حديثه لـ"السبيل" إن إدارة الجامعة وجهت له عقوبة الفصل لمدة فصل واحد على خلفية هتافه اثناء الاحتفال بالمرشحين، معلقاً أنه لم يقل ما يسيء لأي جهة ومطالباً بإثبات هذه التهم عليه إن وجدت هذه الأدلة.
 أما الطالب صدام خطاب فقال لـ"السبيل" إن فصله لمدة سنة كاملة جاء على إثر شكوى كيدية تقدم بها أحد الطلاب مدعياً أنه قام برمي الحجارة باتجاهه بعد صدور نتائج الانتخابات، وهو ما نفاه صدام وقال أنه كان من بين المرشحين وكان في غرفة الفرز ولم يشارك برمي الحجارة التي وقعت قرب بوابة "الدايو".
 الطالب أحمد الطلاع فصل لمدة سنة كاملة بتهمة محاولة ادخال مواد ممنوعة للجامعة وما حدث بحسب ما ذكر زملاؤه هو أنه كان يحمل مجموعة ستر زرقاء اللون وغير مكتوب عليها اي شيء وعندما رفض الأمن الجامعي ادخالها طلب منهم الاحتفاظ بها لحين خروجه من الجامعة وعند عودته رفضوا اعادتها له وطلبوا منه مراجعة الادارة.
 الطالب علي جابر وبحسب زملائه لم يشارك في الانتخابات كونه نسي هويته الجامعية في المنزل ودخل للجامعة بهويته المدنية لحضور محاضراته، لكن الإدارة وجهت له تهمة الانذار النهائي.
 "السبيل" حاولت التواصل مع عدة إداريين في الجامعة الذين رفضوا التصريح بأية معلومات حول إجراءات الفصل التي تم اتخاذها مؤخراً.
 وكان بيان صادر عن الاتجاه الإسلامي في "البوليتكنيك" استهجن العقوبات التي تمت بحق عدد من الطلاب أعضاء الإتجاه، معتبراً أن هذه العقوبات" تمثل تعكيراً لصفو ما تم من إنجاز خلال الانتخابات الطلابية الاخيرة، و تغوَلا على الحريات الطلابية، وانتهاكا واضح لأبسط الحقوق بقرارات الفصل والانذار".
 واكد البيان رفض الإتجاه الإسلامي لهذه العقوبات وسعيه لتنظيم عدة فعاليات احتجاجية رداص عليها، مطالباً بإلغاء هذه العقوبات، والانتصار للإدراة الطلابية".