قال أمين عام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور عاهد الوهادنة ان الاردن يقدم للاجئين السورين تعليما مكنهم من مواصلة دراستهم وحصولهم على فرص عمل في السوق الأردني، مؤكدا بان الوزارة لم تتوان في تقديم كل مايلزم من دعم للطلبة السوريين، وأن الوزارة ممثلة بمجلس التعليم العالي اتخذت العديد من القرارات التي اسهمت في تمكينهم من متابعة دراستهم الجامعية وان الجامعات الأردنية ماضية بمساعدة اللاجئين السوريين لتحقيق طموحم التعليمي انسجاماً من التوجيهات الملكية السامية بهذا الخصوص.
وثمن الدكتور الوهادنة الدعم الذي تقدمه الحكومة الألمانية للأردن في شتى المجالات، لا سيما التعليم والمياه، وتحمل أعباء اللجوء السوري، مبيناً أن حجم الدعم المقدم للجامعة الألمانية الأردنية منذ عام 2010 قد بلغ 22.5 مليون دينار.
جاء ذلك خلال استقبال الوهادنة امس  وفد لجنة التعليم والبحوث وتقييم التكنولوجيا في مجلس النواب الإتحادي الألماني، الذي يقوم بزيارة للمملكة بحضور السفير الألماني في عمان ومدير صندوق دعم البحث العلمي، مؤكداً ان الجامعة الألمانية الأردنية تمثل القصة الأكثر نجاحاً في التعاون بين البلدين الصديقين كونها تمثل انعكاساً للنموذج الألماني الناجح في تقريب الحضارات والشعوب معاً. 
وقدم الوهادنة شرحاً حول مسيرة التعليم االعالي الأردني وتطوره وأهم المساعدات التي تقدمها مختلف الجهات الألمانية لهذا القطاع وأهمها الهئية الألمانية للتبادل الثقافي (DAAD) ،كذلك قدم الوهادنة شرحاً عن الإستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية 2016- 2025 والتـي رسمت رؤية وطنية للتعليم بكافة مراحله.
من جانبه عبر رئيس الوفد الدكتور ستيفان كوفمان عضو مجلس النواب الاتحادي الالماني عن جزيل شكره وامتنانه للجهود التي تبذلها المملكة في تحقيق الإستقرار في المنطقة، مؤكداً على ان اختيار الوفد لزيارة الأردن جاء بسبب الإستقرار والأمن الذي يتمتع به في ظل الظروف الإقليمية المحيطة، بالإضافة الى صبغة العلاقات المتميزة بين البلدين لاسيما بالمجال التعليمي وتبادل الخبرات والطلبة معاً منوهاً الى أن الجامعة الألمانية الأردنية تعتبر نموذجاً يقتدى، ويرسخ حرص الجمهورية الالماني الاتحادية على دعم الأردن مؤكداً على ضرورة زيادة حجم التبادل الطلابي لاسيما في التخصصات التقنية التي يطلبها سوق العمل.
وفي نهاية اللقاء قدم الوفد الزائر شكره وتقديره على الدعم الذي تقدمه الحكومة الأردنية للجامعة الالمانية والذي يسهم في تطويرها وازدهارها مؤكداً على الدور الايجابي الذي يلعبه الاردن في المنطقة مما يستدعي تقديم المزيد من الدعم والمساعدات للأردن.

أوائل - توجيهي أردني