عمان – فيما أكد رئيس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي وضمان جودتها الدكتور بشير الزعبي، أن تقديم طلب الاشتراك في التصنيف من قبل الجامعات سيبدأ في شهر آب (أغسطس) المقبل، أجمع مختصون على ضرورة الشروع بتطبيق معايير التصنيف الأردني للجامعات، مؤكدين أهمية المضي قدما في هذه التجربة وتقييمها، لما فيه مصلحة الجامعات وقطاع التعليم العالي في البلاد.
وأكدوا خلال إطلاق النسخة النهائية من دليل معايير التصنيف الأردني للجامعات، الذي جرى أمس في مقر الهيئة، والتي سيباشر بتطبيقها العام الحالي، أن "جميع التصنيفات العالمية ليست مثالية وتخضع للتعديل".
ونوهوا إلى ملاحظات حول معايير هذا التصنيف الذي أشرفت على إعداده هيئة الاعتماد بمشاركة خبراء ومختصين بالتعاون مع الجامعات الأردنية، وضرورة مراعاة خصوصية كل جامعة ومناقشة النتائج مع الجامعات قبل إعلان التصنيف. 
وقال الزعبي، خلال ورشة عمل إطلاق النسخة النهائية من المعايير، إن هيئة الاعتماد "أخذت على عاتقها دعم مؤسسات التعليم العالي في تطبيق مؤشرات ومعايير التصنيف الأردني، ووضعت المؤشرات والمعايير بشكل واضح وواقعي وقابل للقياس، لتحفيز المؤسسات على العمل بها".
واستعرض التعديلات التي قامت بها الهيئة، لتطوير معايير التصنيف للجامعات، موضحا أنه تم تخفيض عدد مؤشرات التصنيف من 29 مؤشرا إلى 23، كما تم تعديل بعض المؤشرات لتتلاءم مع ظروف كل الجامعات، وتحويل المؤشرات ذات الصبغة الرقمية إلى مؤشرات نسبية، للوصول بها إلى المعيارية القياسية، وبالتالي أخذ سنة تأسيس الجامعة وعدد طلبتها بعين الاعتبار. 
وأضاف أنه تمت إعادة النظر في توزيع العلامات لمعايير التصنيف الخمسة ومؤشراتها، وفقاً لأهميتها، جرت زيادة علامة معياري التعليم والتعلم والبحث العلمي لتصبح 300 لكل منهما، وتخفيض علامة معيار البعد الدولي من 150 إلى 100، ومعيار جودة الخريجين من 200 إلى 150، والإبقاء على علامة معيار الاعتمادات الأكاديمية 150. 
وبين الزعبي أن تقديم طلب الاشتراك في التصنيف من قبل الجامعات سيبدأ في شهر آب(أغسطس) المقبل، وأن التأكد من البيانات المقدمة من الجامعات سيتم في الشهر الذي يليه، ومن ثم إعلان نتائج التصنيف في نهاية شهر كانون الأول (ديسمبر) المقبل.