أكد رئيس لجنة إدارة انتخابات نقابة المعلمين أكرم عبدالقادر أن لجنة إدارة الانتخابات تقف على مسافة واحدة بين المترشحين، وتستثمر صلاحيتها كحاضنة رئيسية لانتخابات النقابة والتواصل مع وزارة التربية والتعليم، مشددا على ضرورة التعاون والتكامل مع الوزارة لإنجاح الانتخابات.
جاء ذلك في الاجتماع الأول للجان المركزية لانتخابات نقابة المعلمين لأداء القسم القانوني أمام لجنة الانتخابات، أمس، في مجمع النقابات المهنية.
وأشار عبدالقادر إلى أن قانون النقابة يلزم الوزارة بتسمية مندوبين لها في كل محافظة، لافتا الى أنه "تم التواصل مع نائب رئيس الوزراء وزير التربية والتعليم محمد الذنيبات لتسمية مندوبي الوزارة بمخاطبات رسمية ولعدة مرات".
وقال إن الوزارة "لم تسم حتى هذه اللحظة مندوبيها للإشراف على انتخابات الدورة الثالثة للنقابة، على الرغم من أن الأخيرة خاطبت الوزارة للمرة الثالثة حول ضرورة تسمية ممثليها في اللجان المركزية للمحافظات".
وبين عبدالقادر أن "اختيار أعضاء اللجان المركزية هو من صلاحيات مجلس النقابة"، لافتا إلى أن "لجنة إدارة الانتخابات ستعمل على إنجاز الانتخابات بصورة رائدة وشفافة".
وحول ما تم تداوله حول قرار محكمة غرب عمان القاضي بحل مجلس النقابة، أكد عبدالقادر أنه "وبحسب قانون النقابة المقر من الجهة التشريعية والمصادق عليه من قبل جلالة الملك، يمارس مجلس النقابة مهامه ما لم يتقدم ثلثا الهيئة المركزية بطلب حله أو أن يتخذ قرار قضائيا قطعيا بالحل".
وأشار إلى أن "القرار ما زال أوليا، والاستئناف يأخذ مجراه القانوني، لذا تعد جميع قرارات المجلس نافذة، ومن بينها تشكيل لجنة ادارة الانتخابات أو اللجان المركزية".
وجرى خلال الاجتماع الكشف عن إجراءات العملية الانتخابية، والتأكيد على أنها ستعرض تباعا عبر الموقع النقابة الالكتروني، والاجابة عن أسئلة الجهات الإعلامية حول مختلف مجريات الانتخابات المقبلة- الغد.

أوائل - توجيهي أردني .