الطفيلة–أنس العمريين - قال مدير التربية والتعليم في الطفيلة الدكتور محمد الطراونة، ان طالبات مدرسة جرف الدراويش الثانوية طُبق عليها نظام الدمج الذي ينص على نقل الطلبة من المدارس التي يقل عددها عن عشرة طلاب الى مدرسة قريبة، وخصصت الوزارة دينارا واحدا لكل طالبة بدل تنقلات، لكن اولياء امور الطالبات امتنعوا عن ارسالهن الى مدرسة الحسا الثانوية للبنات، وقال ان التعليم الثانوي غير الزامي ولا يمكن اجبار الطالبات على الانتظام في الدراسة، مشيرا الى انه ولعدم ذهابهن الى المدرسة لا يسمح لهن بالعودة هذا الفصل للدراسة بسبب الغياب.
وكان قرار الدمج الذي طبقته وزارة التربية والتعليم، وفق عدد من اولياء الامور، قد ادى لحرمان (16) طالبة في منطقة جرف الدراويش (37) كيلو متر شرقي محافظة الطفيلة، من اكمال الدراسة في المرحلة الثانوية، جراء نقلهن الى مدارس في لواء الحسا تبعد عن منطقة سكنهن أكثر من (25) كيلو متر.
واكد اولياء امور الطالبات، ان قرار الدمج مجحف ويجب على الوزارة عمل دراسة حقيقية تتضمن استثناءات لبعض القرى التي تبعد عن المناطق المأهولة بالسكان، مشيرين الى ان القرار يرتب عليهم كلفا مادية لا تقتصر على اجور النقل بل تتعداها الى التأثير السلبي على الأسر والطلبة نتيجة بعد المدارس عن مناطق سكناهم.
وأوضحوا أنهم خاطبوا مختلف الجهات المعنية لغاية استثناء مناطقهم السكنية من القرار الذي يعتقدون أنه مجحف بحق الطلاب ولكن دون جدوى.
وأشاروا الى اهمية معالجة مثل هذه القضايا بما يعود بالنفع على الطلبة والبحث عن راحتهم وتحقيق وسائل السلامة لهم بعيدا عن القرارات الجائرة وغير المدروسة والتي يتخذها المسؤولون في المؤتمرات والمكاتب الفاخرة.
وبينت عضو فريق التطوير المجتمعي في لواء الحسا حمدة الحجايا، ان (16) طالبة من المرحلة الثانوية في منطقة جرف الدراويش لم يلتحقن بالدراسة منذ بداية الفصل الدراسي الثاني الحالي، مؤكدة عدم وجود مركبات نقل عمومية بين منطقة جرف الدروايش وبلدة الحسا علاوة على بعد المسافة التي تزيد على (25) كيلو متر، اضافة الى المشاكل التي تعترض الطالبات اثناء التنقل عبر الطريق الصحراوي الرابط بين مساكن الطالبات وبلدة الحسا - الرأي . 

أوائل - توجيهي أردني .