تمكنت كلية التمريض في الجامعة الأردنية من تحقيق تقييم متميز من هيئة الاعتماد المحلية، واقتربت من الوصول إلى الاعتمادية الدولية.

وقال رئيس الجامعة الأردنية الدكتور اخليف الطراونة، خلال لقائه وفدا من مؤسسة اعتماد كليات التمريض الدولي ACEN في مكتبه، إن كلية التمريض تتبوأ مكانا مرموقا بين كليات الجامعة ومثيلاتها على المستويين المحلي والعالمي، متمنيا لها الارتقاء بمسيرتها الأكاديمية والعلمية والتعليمية التي تستحقها.

وعبرت "نيل آرد" و"بارا" من الوفد عن فخرهما بوجود كلية تمريض عربية بهذا المستوى في خططها التطويرية وبرامجها الدراسية وسمعتها الطيبة بين نظيراتها بفضل الإنسانية العالية والخبرة الأكاديمية اللتين تتمتع بهما هيئتيها التدريسية والإدارية واللتين انعكستا على طلبتها الذين بدت بصماتهم واضحة في سوق العمل الخارجية ومستشفى الجامعة بعد تجرعهم المهنة من تلك الكلية.

وقالت عميدة الكلية الدكتورة فتحية أبو مغلي، إن الكلية - التي باتت على مقربة خطوات من نيل شهادة الاعتمادية العالمية - تستحق الحصول عليها بعد ما قطعته من أشواط متقدمة عبر مسيرتها العلمية وما حققته من إنجازات منفردة بين نظيراتها على صعد مختلفة، والذي تقدمت به بشكل مفصل لمؤسسة ACEN مع طلب برغبتها للانضمام إلى الكليات المعتمدة في تلك المؤسسة.

والتقى الوفد مع رئيسة مجلس التمريض الأردني سمو الأميرة منى الحسين الأسبوع الماضي، التي أشادت بمواظبة الكلية على التطور في برامجها الثلاثة، وعلاقاتها الطيبة التي تجمعها بمثيلاتها محليا وعربيا وعالميا، إلى جانب مساهماتها في رسم السياسات المتعلقة بمهنة التمريض في الأردن.

وأثنت الأمين العام للمجلس التمريضي الدكتورة منتهى غرايبة على الجهود التي تبذلها الكلية في مساعدة المجلس على أداء مهامه من خلال مشاركتها الدائمة في الأنشطة والاجتماعات التي تعقدها اللجان المتخصصة في مجالات التمريض المختلفة في المجلس - بترا .

اوائل - توجيهي .