أطلقت مدرسة عبدالله بن أم مكتوم الثانوية المختلطة لذوي الإعاقة البصرية (أكاديمية المكفوفين) بالتعاون مع مؤسسة الملك الحسين وبدعم من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية برنامج تعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (ستيم ) للمكفوفين الذي يعتبر الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط.

وقال مدير المشروع محمود هماش إن برنامج ستيم التعليمي للمكفوفين، الذي يعتبر الثاني من نوعه بعد أن أطلقته مركز اليوبيل للتميز التربوي التابع لمؤسسة الملك الحسين للطلبة المبصرين، يأتي لتعليم المكفوفين على العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات بعيداً عن الطرق التقليدية في التعليم، مشيراً إلى أنه يعمل على تنمية المواهب والقدرات للمتعلم ورفع مستواه التعليمي مثلما يعمل على تنمية روح الإبتكار وخلق خيال خصب للمتعلم عن طريق اللعب والتجربة.

وأضاف هماش إلى أنه يُكسب المتعلم القدرة على المنافسة وربط الناحية العلمية من التعليم بنواحي الحياة العامة، لافتاً إلى أن البرنامج يتطرق إلى تعليم الإلكترونيات والروبوت لصلتهما المباشرة بالعلوم.

وبين إن البرنامج يأتي إيماناً من الأكاديمية بذوي الإعاقة البصرية وقدراتهم التي لا تقل عن نظرائهم من الطلبة بل وقد يتعدون في الإبداع والإبتكار الأشخاص المبصرين، الأمر الذي أدى إلى ضم المكفوفين للبرنامج واستهدافهم للعمل على تطوير مهاراتهم وتحفيزهم على الانخراط بالمجتمع المحلي والمساهمة في تمكينهم بمهارات القرن الحالي.

بدورها، قالت مديرة مشروع ستيم في مرحلته الأولى الذي انعقد في مركز اليوبيل للتميز التربوي هالا العبادي، إن البرنامج بنسختيه يأتي جزءا من رسالة مركز اليوبيل العلمية والتربوية التي يسعى إلى تحقيقها واثباتها.

وأضافت أن مركز اليوبيل للتميز التربوي تقدم بفكرة استحداث البرنامج ، للطلبة ذوي الإعاقة البصرية وضعاف البصر من أجل تزويدهم بالمعرفة والخبرة اللازمة والتعلم وفق منهجية برنامج تعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

ولفتت إلى أن البرنامج، الذي يعتبر الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، يعمل على وضع قاعدة صلبة وأساسية لتنطلق منها برامج خاصة لفئة المكفوفين بهدف دمجهم في المجتمع، ورفع مستواهم الأكاديمي، وتطويع الأدوات والمعدات لهم بما يتناسب مع وضعه، والعمل على تهيئتهم للتعامل مع هذه الأدوات والمعدات للوصول إلى الهدف المنشود.

وكان مركز اليوبيل للتميز التربوي تقدم بفكرة البرنامج إلى الوكالة الأميركية للتنمية الدولية ليكون مشروع إنشاء مختبر متخصص في مجال (ستيم ) يخدم فئة أصحاب الإعاقة البصرية، ويعتبر إحدى أنشطة المرحلة الثانية من مشروع مبادرة "ستيم "،وتم تطبيقه بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم.

أوائل - توجيهي أردني