موقع الاوائل - التربية  تسلم مدرسة خاصة مخالفة بعد اسبوع من اعلان وجودها
بعد أن نفت إدارة مدرسة "سبل النهج الدولية" الخاصة في الجبيهة، ما كانت أعلنته وزارة التربية والتعليم سابقا من أن المدرسة "مخالفة لنظام التأسيس والترخيص المعدل للمدارس الخاصة، من حيث غياب الساحات الكافية بالمدرسة"، عادت الوزارة أمس إلى توجيه كتاب رسمي للمدرسة ذاتها، تنذرها بضرورة تصويب أوضاعها.
مدير المدرسة محمد أبو الهوى كان استغرب في تصريحات لـ"الغد" ما ذكرته وزارة التربية من "وجود مخالفة بحق المدرسة"، وبين أنه "لم يصل للمدرسة أي مخالفة رسمية"، قبل أن يعود أمس لتأكيد وصول مخالفة لمدرسته من قبل الوزارة، ومنحها مهلة حتى نهاية العام الدراسي لتصويب "المخالفة".
وحسب كتاب الوزارة الموجه للمدرسة، فإن على الأخيرة "ضرورة تأمين اتصال بين الملعب، ومبنى المدرسة، بالمنسوب الذي يتناسب مع الطابق الأقرب إليها، وتوفير ساحة اصطفاف للمدرسة، قبل بداية العام الدراسي المقبل".
ولفت أبو الهوى، في تصريح لـ"الغد" التي كانت نشرت صورة المدرسة بعد تأكيد الوزارة لمخالفتها، أن "إدارة المدرسة لم تتلق حتى اول أمس السبت، اي كتاب رسمي من قبل الوزارة، بخصوص وجود أي مخالفة"، مبينا ان المدرسة لديها رخصة مبدئية، كانت حصلت عليها في 7 حزيران (يونيو) 2015.
ووفق الرخصة المبدئية الصادرة عن مديرية التعليم الخاص بوزارة التربية، والتي اطلعت عليها "الغد"، فقد تمت الموافقة مبدئيا على تأسيس المدرسة، والمقامة على قطعة ارض رقم 1068 و1067 حوض (رقم 4/ الجبيهة الشرقي)، بعد أن تتأكد الجهات المعنية في الوزارة والمديرية من ان المدرسة استوفت جميع الشروط والمتطلبات اللازمة لمنح الرخصة السنوية المؤقتة. 
ووفق الرخصة الصادرة عن ادارة التعليم الخاص، فان المدرسة منحت الرخصة، شريطة التقيد بالمستوى التعليمي للمدرسة، من الصف الاول الاساسي وحتى الصف الثاني الثانوي (الادبي والعلمي)، وان يكون الحد الاعلى للاستيعاب 407 طلاب وطالبات، موزعين على 24 غرفة صفية.
وبينت الرخصة ان مساحة الساحات بلغت 1126 مترا مربعا.
وقال أبو الهوى إن المدرسة حصلت فيما بعد على رخصتين مؤقتتين، إحداهما في 12 تشرين الثاني (نوفمبر) 2015، والثانية في 25 من ذات الشهر، "شريطة التقيد بالشروط التي ذكرت سابقا".
وتساءل أبو الهوى "كيف لمدرسة ان تكون مخالفة، بحسب الوزارة، ولديها رخصة سارية المفعول، حتى نهاية العام الدراسي الحالي؟".
ولفت الى ان عدد الطلبة في المدرسة يبلغ 300 طالب وطالبة، وان الرخصة "ممنوحة للمدرسة من الصف الاول وحتى الصف الثاني ثانوي، ولكن فعليا المدرسة لديها صفوف من الاول الاساسي وحتى الاول ثانوي". كما اكد ان المدرسة تضم ساحات وملعبا واسعة.
من جانبه، أعلن الناطق الاعلامي باسم وزارة التربية والتعليم وليد الجلاد، ان الوزارة "ارسلت اليوم (أمس الاحد) كتابا للمدرسة، تدعو فيه لتصويب اوضاعها، من حيث ترخيص المبنى، والا فان المدرسة تعتبر مخالفة، وعلى مؤسسها البحث عن موقع اخر لبنائها".
ولم يوضح الجلاد سبب عدم توجيه مخالفة رسمية للمدرسة المذكورة قبل ان تنفي ادارتها وجود مثل هذه المخالفة. 
يشار الى ان وزارة التربية قررت تمديد المهلة الممنوحة للمدارس الخاصة لتصويب اوضاعها، حتى نهاية دوام يوم غد الثلاثاء. ولوحت الوزارة بنشر أسماء المدارس المخالفة في وسائل الإعلام، اعتبارا من يوم الأربعاء المقبل، وكذلك المدارس ألتي لم تستكمل إجراءات ترخيصها، "غير المرخصة" - الغد 
اوائل - توجيهي اردني