Author:
ندى

يتوجه يوم غد قرابة 176 ألف طالب وطالبة إلى قاعات عقد امتحان الثانوية العامة "التوجيهي" للدورة الشتوية الحالية 2018 التي ستكون آخر محطة للدورات الشتوية في الأعوام القادمة.
وزارة التربية والتعليم أتمت كافة التجهيزات اللازمة لعقد الامتحان الذي تبدأ أولى جلساته غداً، ويستهلها الطلبة باختبار مادة الرياضيات لكافة الفروع، على أن تنتهي كافة الاختبارات في الثالث والعشرين من شهر كانون الثاني الجاري.
من جهته، قال الناطق الإعلامي باسم وزارة التربية والتعليم وليد الجلاد إن هذا العدد الكبير كان بسبب فتح المجال للمستنفذين لإعادة المواد التي أخفقوا فيها في السنوات السابقة.
فيما أكد أمين عام الوزارة للشؤون الإدارية والمالية سامي السلايطة حرص الوزارة على جاهزية المدارس لعقد الامتحان وتوفير كافة المستلزمات التي تضمن تقدم الطلبة في بيئة تربوية ملائمة وبكل سهولة ويسر، مشيراً إلى أن الوزارة قامت بتجهيز غرفة عمليات في إدارة الامتحانات ومركز الوزارة لمتابعة سير ومجريات الامتحانات والتواصل مع الإدارات التربوية في الميدان.
وسيتقدم للامتحان في هذه الدورة (175) ألفا و(947) طالبا وطالبة في الفروع الأكاديمية والمهنية، من بينهم (89968) طالبا نظاميا، و(85979) مشتركا ومشتركة من طلبة الدراسة الخاصة المستنفذين وغير المستكملين لمتطلبات النجاح في الدورات السابقة.
وقامت الوزارة بتخصيص 522 مدرسة لعقد امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة اشتملت على 1581 قاعة في مختلف مناطق المملكة.
وبينت الوزارة أنها تولي الطلبة من ذوي الإعاقة المتقدمين لامتحان التوجيهي اهتماماً كبيراً من خلال توفير متطلبات البيئة الامتحانية المناسبة لهم من تجهيزات ومستلزمات وكوادر مؤهلة تتناسب وطبيعة إعاقاتهم.
وتضمنت تعليمات امتحان الثانوية العامة إعفاء المشترك الكفيف من مبحثي الرياضيات والحاسوب في الفروع الأكاديمية الآتية: الأدبي، والشرعي، والإدارة المعلوماتية، والصحي، كما يعفى المشترك الكفيف من الإجابة عن الأسئلة التي تتضمن الرسومات والأشكال التوضيحية في مبحث الجغرافيا في الفرع الأدبي.
كما أعفت التعليمات المشترك الأصم من مبحث الرياضيات إذا تقدم في الفروع الأكاديمية الآتية: (الأدبي، والشرعي، والإدارة المعلوماتية، والتعليم الصحي.
وأعفت التعليمات المشترك الأصم من أسئلة التعبير والعروض في مبحث اللغة العربية/ مهارات الاتصال وأسئلة التعبير في مبحث اللغة الإنجليزية في أي فرع من فروع التعليم الأكاديمي أو المهني.
ومنحت التعليمات الطلبة الكفيفين والطلبة الصم وطلبة الشلل الدماغي في جميع الفروع 30% وقتاً إضافياً عن الوقت المحدد لجلسة الامتحان في جميع المباحث.
كما تضمنت الخدمات التي تقدمها الوزارة لذوي الإعاقة توفير قارئ إشارة للطالب الأصم إذا كان يجيد قراءة الإشارة، وتخصيص كاتب للطالب الكفيف، ويتم نقله إلى قاعة قريبة من مكان سكنه، إضافة إلى تكبير أوراق الأسئلة في كافة المباحث للمشتركين من ضعاف البصر. وفيما يخص طلبة الشلل الدماغي فتؤمن الوزارة لهم كاتبا ومراقبا حسب الحاجة ويوضعون في الطوابق السفلية إذا استدعت الضرورة لذلك.
وكانت الوزارة وجهت لطلبة الثانوية العامة مجموعة من الرسائل والإرشادات حرصا منها على سلامة سير امتحاناتهم، تضمنت:
- الحضور إلى قاعة الامتحان قبل الساعة العاشرة والنصف صباحا.
- اصطحاب بطاقة الجلوس والهوية الشخصية أو جواز السفر يوميا إلى قاعة الامتحان.
- عدم اصطحاب أي من أجهزة الهواتف الخلوية، والساعات الإلكترونية، والأقلام بأنواعها إلى قاعة الامتحان.
- التأكيد على ترك كل ما يتعلّق بالامتحان كالملصقات وقصاصات الورق وغيرها خارج قاعة الامتحان.
- معرفتك مكان قاعة الامتحان والوقت اللازم للوصول إليها قبل يوم من بدايته، يجنبك التأخر عن الامتحان، والحرمان من دخول القاعة.
- تأكد من برنامج الامتحان والمواد المقررة، والوقت المحدد لكل امتحان.
- بيئةُ الامتحانِ وأجواؤه الآمنة المريحة أنت تصنعها لك وللآخرين.
- الالتزام بالتعليمات الناظمة للامتحان.