آلاء مظهر– بدأ العد التنازلي لموعد اختيار مجلس نقابة المعلمين، من قبل الفائزين في انتخابات الهيئة المركزية للنقابة البالغ عددهم 316، سارع المتنافسون لتشكيل كتلهم الخاصة التي سيخوضون من خلالها معركة الانتخابات التي تجري غدا.
ويرى مراقبون صعوبة التبنؤ أو رسم صورة نهائية لخريطة المجلس المقبل، في ظل استمرار الاتصالات والتفاهمات بين الكتل المتنافسة، على الرغم من اقتراب موعد الاستحقاق.
وقالت مصادر، لـ"الغد" أمس، إن الانتخابات هذه المرة "قد تنطوي على مفآجات، لأن خريطة التحالفات لم تسفر حتى الآن عن أي سيناريو سيشكل به المجلس"، مشيرين الى أنه ربما يتم الكشف في الساعات الأخيرة عن تحالف قد تكون نتيجته الشكل المقبل للمجلس الثالث للنقابة الذي يتألف من 15 عضوا من بينهم النقيب ونائبه، و13 عضوا.
يذكر أن الخميس الماضي كان الموعد الأخير لاستقبال طلبات الترشيح لمجلس النقابة.
وبالعودة الى المجالس السابقة، يجد المراقب أن طبيعة التحالفات وإبرام الاتفاقيات هي التي أسفرت عن انتخاب هذه المجالس، حيث عملت التحالفات في المجلس الأول على إيصال مجلس تشاركي بين الكتل المتنافسة، في حين سيطر التيار الإسلامي وحلفاؤه على مقاعد المجلس في الدورة الثانية بشكل كامل، أما بالنسبة للمجلس الثالث المقبل فما تزال ملامحه غير واضحة، في ظل استمرار التفاهمات بين الكتل.
بدوره، أكد عضو بالهيئة المركزية من التيار المستقل، طلب عدم نشر اسمه، أن التيار "حسم اختياراته لمنصبي النقيب ونائبه"، قائلاً إنه "تم اختيار باسل الفريحات لمنصب النقيب، وإبراهيم شبانه لمنصب نائب النقيب".
وأضاف أن المرشحين المستقلين في كل محافظة اجتمعوا بهدف اختيار ممثلين لهم في عضوية المجلس، بحيث يكون هناك تمثيل لجميع المحافظات.
وأشار إلى أن التيار المستقل شكل القائمة الخاصة التي سيخوض من خلالها الانتخابات تحت مسمى" الكتلة المهنية"، لافتا إلى أن القائمة ضمت في عضويتها 15 عضوا من الفائزين في انتخابات الهيئة المركزية التي جرت في الثلاثين من آذار (مارس) الماضي.
وقال إن التيار الإسلامي قدم أمس مسودة برنامج توافقي للعمل المشترك بين الكتلتين، موضحاً أن التيار المستقل يريد إضافة بندين على هذا البرنامج يتعلقان بتعديل كل من النظام الانتخابي وقانون النقابة، وفي حال تمت الموافقة من قبل التكتل الآخر فسيتم تشكيل تكتل موحد من كلا الطرفين، بناء على "قاعدة 7 من ضمنها النقيب" و"8 من ضمنها نائب النقيب".
من جانبه، أكد عضو من الهيئة المركزية للتيار الإسلامي، طلب عدم نشر اسمه أيضاً، أن التيار وحلفاءه شكلوا القائمة الخاصة بهم، والتي تضم في عضويتها أعضاء من الفائزين بانتخابات الهيئة المركزية، ويمثلون التيارين الإسلامي والمستقل، تحت مسمى "الكتلة الوطنية".
وبين أن التيار الإسلامي وحلفاءه "حسموا اختياراتهم لمنصبي النقيب ونائبه، حيث تم اختيار قاسم المصري لمنصب النقيب، وإبراهيم الحميدي لمنصب نائب النقيب".
وقال إن "أي مبادرة ستصلنا من أي طرف سندرسها بشكل جيد، على أن تكون مهنية بعيدة كل البعد عن أي نوع من الإقصاء والتهميش".
بدوره، أعلن نائب رئيس اللجنة العليا للإشراف على انتخابات نقابة المعلمين الأردنيين في دورتها الثالثة وناطقها الإعلامي أكرم عبدالقادر أن "كل الاستعدادت قد تمت لإجراء انتخابات مجلس النقابة غدا الأربعاء"، مشيرا إلى أنها "ستجري على ثلاث أوراق لكل ناخب: ورقة لانتخاب النقيب، وورقة لانتخاب نائبه، وثالثة لانتخاب بقية الأعضاء الثلاثة عشر".
وأكد عبدالقادر أن "فترة الاقتراع الداخلي بين أعضاء الهيئة المركزية ستبدأ من الساعة 11 صباحا وتنتهي في تمام الساعة الثالثة مساء"، مشيرا إلى أن الفرز سيبدأ بعدها مباشرة وستعلن النتائج تباعا.
وحول الترشيحات والانسحابات، أوضح عبدالقادر أن "عدد الانسحابات من الترشيحات لعضوية المجلس والنقيب ونائبه حتى أمس بلغت ثلاثة فقط، حيث انسحب سعد السكارنة من منصب نائب النقيب، ومحمد المحاميد وسليمان بني سلامة من عضوية المجلس"، مشيرا إلى أن الفترة القانونية للانسحابات تنتهي اليوم.

اوائل - توجيهي .