Author:
حارث

 

  جميعنا يعرف قصة السندريللا؛ دقت الساعة الثانية عشرة وأوشكت ثياب السندريللا أن تتغير، فهربت من الحفل الملكي الراقص، تاركةً وراءها إحدى فردتي حذائها الزجاجي، وبدأ الأمير يبحث في المملكة كلها عن صاحبة هذا الحذاء إلى أن وجدها وتزوجا في نهاية الأمر.

 لكن، يقول طلاب الفيزياء الذين استخدموا حسابات الضغط لتقييم متانة الحذاء الزجاجي: “إن فرصة السندريللا لتعيش في سعادة وهناء مدى الحياة كان من الممكن أن تتحطم بسهولة؛ لأنه عند الوقوف، يفترض للقوة المؤثرة نحو الأسفل أن توزع بين قدميْها بالتساوي”.. إلا أنه بمجرد المشي أو الجري، ستتركز القوة المؤثرة لأسفل كلها على قدم واحدة فقط.

وما النتيجة؟ كان يفترض لحذائها أن ينكسر، إلا إذا كان لا يتعدى طول كعبه نصف بوصة فقط.

بقلم: مارك ستراوس, ناشيونال جيوغرافيك