Encyclopedia default image
Author:
رزان عدوان

ايكيا

انغفار كامبراد

 

من يبيع علب اعواد الثقاب للعائلة والجيران , خلق انغفار كامبراد امبراطورية المفروشات المنزليه الرائعه مع 253 متجرا في 24 بلدا تدار عبر حقوق الامتيازات التجارية ب 12 بلد جميعها لبيع المجموعات التي تتضمن منجاتها حوالي 9,500 صنف

-لا وجود للمستحيل :

تعلم انغفار بسرعة قيمة الادخار واظهر اهلية رائعه مبكره اتجاه المبادره بالمشاريع "اعتقدت بانني كنت غريبا قليلا بحيث بدات اقوم بسن مبكره بصفقات تجاريه لقد ساعدتني عمتي على شراء اول مئة علبه اعواد ثقاب من البزار.....كنت قادرا على ربح "اور" واحد او اثنين في كل بيعه " انغفار كامبراد . ثم توفيت بطلته الصامته والدته بسبب السرطان وهي في عمر 53 عاما وعلاوة على ذلك كان انغفار يعاني من مرض الدسلكسيا . كانت التجاره كما يعرف كامبراد بدمه كانت والدته من عائله رائده في التجاره وكان لجده اثر كبير في تمحور شخصيته وفي 17 من عمره بعد نجاحه كانت له مكافاه من والده التي استعملها انغفار في البداية لتاسيس المؤسسة التجارية التي اصبحت اليوم ايكيا

-بدايات ايكيا

جاء الاسم الفريد من جمع اول احرف من اسمه وتلك الاماكن القريبه لقلبه . لقد اسس انغفار ايكيا عام 1943 بهدف بيع المنتجات عبر الطلب بالبريد سافر الى جنوب السويد باحثا عن المنتجات لبيعيها . كان عام 1948 عاما رئيسا لمؤسسه التجارية بدا انغفار بتقديم المفروشات التي انتجها المصنوعون محليا وانتج دليلا صغيرا ايكيا نيوز من اجل التسويق للمنتجات . وبسبب اصابته بمرض الدسلكسيا وجد صعوبة بحفظ ارقام المنتجات بالترتيب فقرر اعطاء المفروشات اسمائها الخاصه اسهل بكثير . "كان اهتمامي في البداية تجاريا محضا بيع اكبر كمية ممكنة من المفروشات المتواضعه بارخص الاسعار وليس قبل سماعي اول الشكاوي حيث ادركت ان الجودة كانت ناقصة والتي سوف تجبرني في احد الايام على القيام باستنتاجات معينه واختيار طريق اخر

 –الاتجاه الجديد

افتتح انغفار اول متجر لايكيا في المهالت في السويد عام 1953 " كان اساس تجارة ايكيا بتامين مجموعه واسعه من المنتجات المصنوعة جيدا والميسورة للزبائن ليروها ويلمسونها بانفسهم في غرف مجهزه بالفعل و انطلقت بعد ذلك فكرة التوضيب المسطح الثوري والتي كانت فكرتها انتزاع الارجل و وضعها في الاسفل وذلك مما ساهم بكييف المزيد من الحزم في شاحنه واحده مما يعني كمية اقل من الشاحنات على الطرقات وخلال السنوات القليله توسعت ايكيا دوليا سريعا وذلك عن طريق فكرتهم بالسماح للزبائن بتجميع مفروشاتهم الخاصه في المنازل باسرع وقت واقل تكليف وفي عام 1965 افتتحت ايكيا اكبر متجر لها في ستوكهولهم في السويد وبعد ذلك انتشرت في عدد من دول واوروبا وبعده وصلت الى امريكا واسيا وتحديدا ايضا الشرق الاوسط وافتتح مخزن الخدمه الذاتيه سامحا للزبائن بخدمة انفسهم قائلا "طلب عبر البريد ومتجر المفروشات الى حد علمي لم يطبق احد هذه الفكره التجاريه في اي مكان اخر كنا الاوائل للقيام بذلك ." وفي عام 1986 تقاعد انغفار كامبراد ليفسح المجال امام الرئيس الجديد والمدير التنفيذي اندريس موبيرغ وهو احد المؤسسين الاساسين لايكيا .

-اين هم الان ؟

بالرغم من حجمها ونجاحها تستمر ايكيا بالاداره متبعه ثقافه اداريه فريده قائمه على العديد من المعتقدات الشغوفة و من احدى هذه المعتقدات المساواة تقيم ايكيا بانتظام اسابيع ضد الالبيوقراطيه والتي يعمل خلالها المدراء التنفيذيون على ارض المتجر او يقفون على السجلات وحتى المدير التنفيذي العام يقوم بجزء من العمل من خلال تحميل او تفريغ شاحنات في مخازن ايكيا .

 

-انها اكثر من قصة نجاح مؤسسه تجاريه فان ايكيا خاصة بانغفار هي بالفعل ظاهرة