موقع الأوائل - قال أمين عام الديوان الملكي الهاشمي رئيس لجنة متابعة وتنفيذ مبادرات جلالة الملك، يوسف حسن العيسوي أن المبادرات الملكية السامية في قطاع التعليم، أنشأت أكثر من 90 مدرسة جديدة في المحافظات، منها 9 مدارس من مدارس الملك عبدالله الثاني للتميز، وان هذه المدارس والمبادرات الملكية أسهمت بتوفير بيئة تعليمية مناسبة، يستفيد منها اكثر من 100 ألف طالب وطالبة.
جاء ذلك أثناء زيارة نائب رئيس الوزراء ووزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات والعيسوي للواء سحاب اول من امس، لافتتاح مدرسة سلبود الأساسية المختلطة.
ويلتحق بالمدرسة 1054 طالبا وطالبة من الروضة وحتى الصف العاشر، والتي بنيت بناء على توجيهات ملكية سامية، جراء زيارة سابقة لجلالة الملك عبدالله الثاني لواء.
وأكد الذنيبات أنه "منذ سنوات طويلة ما نزال نقف في احتفال لبناء الإنسان وما رافقه من بناء الإيمان، والذي تمثل عبر المكارم الملكية السامية لبناء المدارس والمعاهد والجامعات التي تحتضن وتخرح الكفاءات".
ويتزامن افتتاح هذه المدرسة التي تشتمل على 32 غرفة صفية، وتضم مرافق تعليمية وخدماتية، مع احتفالات المملكة بعيد الاستقلال والذكرى الأولى لمئوية الثورة العربية الكبرى.
وبعد إزالة الستارة عن لوحة الافتتاح، حضر الذنيبات والعيسوي، الطابور الصباحي للطلبة، والسلام الملكي ورفع العلم في ساحة المدرسة، بالإضافة لفقرات كشفية أداها طلبة وطالبات فريق الكشافة في المدرسة.
وأكد الذنيبات "إننا في الأسرة التربوية مدينون لجهود جلالة الملك في مكارمه المتواصلة لتطوير الوطن ووضعه في المكانة التي يستحقها من خلال الاهتمام بالتعليم".
ودعا الذنيبات، في كلمته، الطلبة والأسرة التربوية لأن يكونوا عند حسن ظن القيادة الهاشمية في تحقيق هدف تنشئة الإنسان على الخلق السليم والسلوك الذي يبني، وتعليم الإنسان الناجح وتزويده بمهارات التفكير والبحث، ليكون عنصرا هادفا وبناء في المجتمع.
بدوره، قال العيسوي، "إن افتتاح المدرسة يتزامن مع احتفالات المملكة بمناسبات نعتز ونفتخر بها، ونستقي منها الدروس والعبر والقيم والمبادئ، ونترجمها إلى ممارسات عملية في حياتنا اليومية".
وفيما يخص التوجيهات الملكية المتعلقة بمستوى ونوعية الخدمات في سحاب، أوضح "إن اللواء حظي بمبادرات ملكية سامية،  أسهمت بتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين سواء في التعليم أو غيره من القطاعات، منها بالإضافة إلى مدرسة سلبود، مدارس العبدلية الثانوية، والخشافية للاناث، ومدرسة الملك عبدالله الثاني للتميز التي ما زالت قيد الإنشاء".
وأكد العيسوي، بحضور محافظ العاصمة خالد أبو زيد، ان المبادرات الملكية تأتي مكملة لخطط الحكومة وبرامجها، بحيث يتم التركيز فيها على المجالات ذات الأولوية التي تشكل مطلبا رئيسا للمواطنين.
وقدمت مديرة المدرسة ريما الجعبري، باسمها وباسم معلمات طلبة المدرسة الشكر الى جلالة الملك على مكارمه المتتالية للأسرة التربوية.
من جانبه، عبر النائب عبد الهادي المحارمة، عن اعتزاز أبناء لواء سحاب بالمكارم الهاشمية المستمرة للواء، مؤكدا أنهم سيبقون على الدوام في خندق الوطن جندا اوفياء للقيادة الهاشمية ومدافعين عن أمن الأردن واستقراره. 

اوائل - توجيهي أردني