a

مندوبا عن رئيس الوزراء، رعى وزير التربية والتعليم الدكتور تيسير النعيمي اليوم الاثنين، حفل تكريم المدارس والطلبة الأعلى اداء في الدراسة الدولية "بيزا" 2018 .

واكد الدكتور النعيمي، في الحفل الذي اقامته الوزارة بالتعاون مع اورانح الأردن، ان الانجاز الذي حققه طلبة الاردن في الدراسة جاء نتيجة لجهد متواصل من قبل الوزارة والمركز الوطني لتنمية الموارد البشرية والسلطات التعليمية المختلفة، لاعتماد منهجية جديدة في الاستعداد للدراسة، وتعريض الطلبة لأنماط الاسئلة، وكذلك التدريب المكثف للمعلمين والمشرفين.

وقال بحضور رئيس المجلس الاعلى للمناهج الدكتور عزمي محافظة، ورئيس المركز الوطني لتنمية الموارد البشرية الدكتور عبد الله عبابنة: إن نتائج الاردن في دراسة "بيزا" الدولية، تظهر ان اداء طلبتنا فاق 600 نقطة، ما يعني ان اداء طلبة الاردن في الدراسة يضاهي مثيله لنظرائهم في أعلى دولتين بقائمة الدول الـ 79 المشاركة فيها، معتبرا ذلك مؤشرا على اننا قادرون على التميز وان عناصره موجودة في مدارسنا.

وبين في هذا الاطار، أهمية دور المعلم باعتباره الركن الأساس في أي نظام تعليمي، مشيرا إلى دور القيادات المدرسية في المساهمة بتحقيق هذا الانجاز، ما يؤكد قدرة الجميع على الاستمرار في مسيرة التميز والعطاء.

واعتبر الدكتور النعيمي، ان هذه النتائج تشكل تحديا للبناء عليها في المرحلة المقبلة لتحقيق المزيد من التميز للنظام التربوي الاردني وتجويد مخرجاته عبر تصويب بعض المسارات وتطوير الخطط والبرامج التربوية الهادفة، وجعل اداء مدارسنا نوعياً وعادلاً ومنصفاً، كنهج مستمر للوزارة في اطار حرصها على تجويد اداء الطلبة في المدارس بالمملكة.

وأعرب عن شكره وتقديره لدور الاباء والامهات على ما يقدمونه من دعم لأبنائهم والحرص على تعليمهم، معتبرا ان التعليم كان وما زال ديدن الاردنيين جميعا.

وأكد حرص الوزارة على جعل مدارسها منفتحة امام المجتمع، داعيا في هذا الاطار، مجالس الاباء ومجالس التطوير التربوي لتعميق الشراكة بين المدارس والمجتمع المحلي، وصولا لاشراك المجتمع في خطط المدرسة وبرامجها ومراقبة نوعية التعليم فيها.

واعرب عن شكره لشركة أورانج على دعمها الاحتفال وللوزارة ومدارسها والمبادرات التي يستضيفها مركز الملكة رانيا العبدالله لتكنولوجيا التعليم والمعلومات، فيما ثمن الدور المهم لوسائل الاعلام في نقل الرسالة التربوية، وحشد الدعم المجتمعي لتوجهات الوزارة وسياستها التطويرية.

بدورها، أكدت مديرة العلاقات العامة والمسؤولية الاجتماعية والاتصال المؤسسي في اورانج الأردن، المهندسة رنا دبابنة، اهمية التعليم الشمولي الذي يأتي في صلب مسؤوليتها الاجتماعية، انطلاقا من إيمانها بان التعليم هو السبيل للارتقاء بالعنصر البشري ونهضة المجتمعات.

وأكدت التزام الشركة بدعم التعليم من خلال المنح التي تقدمها الشركة والبرامج التي تصممها، والشراكات التي تعقدها في سبيل تمكين ورفع مهارات الطلبة الرقمية لاستخدام أحدث التقنيات التكنولوجية في العملية التعلمية، مثل البرنامج التعليم الرقمي "منهاجي التفاعلي" الذي أطلقته الشركة بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم، واليونيسف، وشركة "اي ليرنمنت" للتعليم الإلكتروني وتم تطبيقه في اكثر من 37 مدرسة بالمملكة.

وتشمل برامج الشركة لدعم التعليم، بحسب دبابنة، المراكز المجتمعية الرقمية الموجهة لتطوير المهارات العملية والرقمية للشباب والنساء، وأكاديمية اورانج للبرمجة التي تعمل على رفع كفاءة الشباب في مجال البرمجة وتأهيلهم لدخول سوق العمل، بالإضافة إلى جهودها المستمرة في دعم الرياديين والمبدعين من خلال برنامج اورانج الموجهة لتسريع نمو الشركات والمشاريع الريادية الناشئة "بيغ".

وسلم الدكتور النعيمي، في نهاية الحفل الذي حضره اولياء امور الطلبة، الهدايا التشجيعية للطلبة والمعلمين.