رويدا السعايدة - حقق فريق «جالكسي روبوز» من مدرسة الحصاد التربوي انجازاً في مجال الروبوت بعد ان حل في المركز الثاني على مستوى العالم في البطولة الأوروبية المفتوحة للروبوت التي اقيمت في اسبانيا من بين 116 فريقاً عالمياً يمثلون 40 دولة.
وحول فوزهم بالمسابقة الاوروبية المفتوحة قال مدرب الفريق عبد الله حرب إن «المنافسة كانت بأعلى المستويات من حيث دقة العمل، التصميم، الثبات والحركات الميكانيكية المتوافقة مع الاهداف، وشكلت فرصة للتعريف بالاردن والترويج له، والتعارف مع الخبرات العالمية في مجال الروبوت».
واستطاع «جالكسي روبوز» في اول مشاركة على مستوى العالم انتزاع المركز الثاني بعد الفريق البرازيلي الذي احتل المركز الاول، ومن الدول العربية مثل»جالكسي روبوز» الاردن عالميا اضافة الى فريق من لبنان.

ووفق حرب وزعت المسابقة على ثلاثة افرع: البحث العلمي، التصميم والبرمجة، والقيم الاساسية، منوهاً بأن فريقه حصد المركز الثاني عن الافرع الثلاثة للمسابقة.
وتمت المسابقة لهذا العام تحت عنوان مسار النفايات، وفي مجال البحث العلمي قدم الفريق مشروعا علمياً حول ايجاد حلول للنفايات المضرة بالبيئة.
ويتمحور مشروع «جالكسي روبوز» حول مغلفات الاغذية بعد ان لاحظ تفاعل مغلفات الاغذية مع المادة الاستهلاكية التي تحتويه مما يسبب الكثير من الامراض، وحمل مشروعهم العلمي الذي جاء تحت اسم «فوالكتي» انتاج سلع غذائية قابلة للاكل مع غلافها وقابلة للتحلل في حال تمت ازالة الغلاف عنها.
واستدرك حرب قائلا :»فمثلا طبق الفريق فكرة المشروع على الشوكولاتة فتم تصميم غلاف لها قابل للأكل، وذلك للتخلص من اكبر عدد من النفايات البيئية الصادرة عنها، وفي حال لم يرغب المستهلك بأكل الغلاف فانه سوف يتحلل تلقائيا ويتحول الى سماد نافع في حال التخلص منه».
وفي مجال الروبوت بين ان الفريق تمكن من تصمم جهاز الروبوت وفق نظريات واسس علمية تطبق معلومات فيزيائية كنقل الروبوت وفق الحركة المطلوبة منه.
وحول مجال القيم الاساسية تمكن الفريق في الفوز بالمركز الثاني عالميا من خلال تنظيم الوقت والعمل ضمن فريق جماعي وزرع قيم التعاون وحب العمل مع باقي الفرق المشاركة.
رسالة إسلامية
ووفق حرب «تمكن الفريق المكون من سبع فتيات محجبات من تقديم رسالة اسلامية سمحة للعالم الغربي عن المرأة المسلمة التي اثبتت انها قادرة على النجاح في كافة المجالات الابداعية.
وقال إن «مجتمعنا يمتلك عقولاً مبدعة بحاجة لرعاية ودعم وتشجيع حتى تستطيع أن تبتكر وتعرض ابتكارها على الآخرين، لأن هذا لا يتم إلا بجهد جماعي ومؤسساتي تحت إشراف الدول».
وذكر بأن المبدعين هم القادرون على امتلاك ناصية المعرفة وتسخيرها من أجل إنتاج اختراعات مفيدة، ليس للمجتمع الأردني فحسب، وإنما للمجتمع الإنساني بأكمله، لأن الاختراعات لا تقف عند حدود جغرافية أو ثقافية وهؤلاء المبدعون بحاجة إلى تعريف المجتمع بهم، وبإبداعاتهم، لكي يتبنوا مخترعاتهم، ويحولوها على نطاق واسع إلى سلع تفيد المجتمع.
وكان الفريق قد حصد جوائز محلية وعربية وعالمية في الاردن ولبنان واخرها في اسبانيا.
وسوّق الفريق من خلال مشاركته في البطولة الاوروبية الاردن سياحيا من خلال تقديم ميداليات وبروشورات واعلام الاردن لدعم السياحة خارجيا، الامر الذي اثار اعجاب المشاركين من الدول الاخرى.
المشاركة ايمان سويد قالت: هذه المشاركة الاولى لنا على مستوى العالم وبشكل عام اجواء البطولة رائعة حيث شاهدنا الحماس الشبابي من مختلف الفرق، كما اضافت لنا المشاركة تعزيز روح العمل الجماعي والتكاتف والتعاون.
وقالت فاطمة البوسطة ان «مشاركتنا في البطولة مفيدة حيث تجمع مختلف اطياف العالم من القطاع الشبابي، كما ان لها اهمية كبرى لمستقبل التعليم في بشكل عام».
واكدت المشاركة مرح نائل أهمية المشاركة في مثل هذه البطولات ، لما لها من اهمية بايجاد روح ريادية وعلمية وتكنولوجية كبيرة، داعية الحكومات إلى التركيز على هذه الفئة من الشباب المبدعين.
واشارت عضو الفريق رنيم الضلاعين الى ان المشاركة ساهمت برفع مستوى الفكر الطلابي ودفع عملية التعليم نحو الاتجاه الصحيح في توسيع مدارك الطلاب، لافتة إلى أن العمل الجماعي ضمن الفريق اسمى هدف.
الشابة بيان ابوالراغب قالت: لقد اضافت لي المشاركة في زيادة معرفتي بتكنولوجيا المستقبل؛مؤكدة في الوقت ذاته ان البطولة الاوروبية للروبوت ساهمت في اضافة مهارات جديدة واتاحت لها الفرصة في التعرف على اقرانهما من الشباب المبدعين من مختلف دول العالم.
وأكدت المشاركتان اية هايل وغدير شعبان ان التكاتف والتعاون بين افراد الفرق عزز لديهن روح الالفة وحب العمل الجماعي، مشيرتين الى ان المشاركة ساعدتهما في التعرف على العلوم التكنولوجية المتنوعة.
وتهدف البطولة الاووربية المفتوحة التي اقيمت مؤخرا في اسباينا إلى مساعدة الشباب المهتم بالعلوم والتكنولوجيا على إبراز طاقاته وقدراته وعرضها من خلال تصاميم الروبوتات، بالإضافة إلى توفير بيئة مناسبة لتبادل الخبرات في مجال صناعة الروبوت، مما يسهم في نشر ثقافة وعلوم الروبوت ويساعد في تطوير هذه الصناعة في العالم ، حيث يلتقي العلم والمعرفة والتكنولوجيا في جو من المتعة والتشويق - الرأي .

اوائل - توجيهي .