اطلقت جمعية التطوير المجتمعي في مدرسة اروى بن عبد المطلب للبنات بلواء ماركا اليوم، مشروع  وئام 2 للحد من العنف الجسدي واللفظي  بين طلبة المدارس بتمكين اليافعين والاهالي والمعلمين من استخدام بدائل العنف.

ويهدف المشروع، الذي رعى حفل اطلاقه مدير التربية والتعليم بلواء ماركا الدكتور عبد الكريم اليماني، الى تمكين الفئة المستهدفة من مفهوم تحويل الطاقة واستخدام بدائل العنف من خلال تدريبهم على اساليب الحوار الايجابي والاتصال والتواصل ومهارات ضبط النفس وادارة الغضب ومعرفة المسافات الشخصية لأنفسهم وللآخرين، ومعرفة الخطوط الفاصلة ما بين العنف واللاعنف والاستثمار الهادف للوقت وتفريغ الطاقات بالأنشطة الهادفة.

كما يسعى المشروع الى ايجاد لجان دائمة فاعلة ومختصة بمعالجة الشجار داخل المدارس وذلك في اطار رسالة الجمعية للتوعية المجتمعية في مجالات الحقوق الاجتماعية والثقافية لإيجاد نسيج اجتماعي متمكن وقادر على تحديد احتياجاته.

وقالت مديرة المشروع امل السيد، ان ابناءنا هم شعلة عطاء وعلينا جميعا تقع مسؤولية توجيههم وزرع الثقة بهم ليبنوا مستقبلهم ومستقبل وطنهم بأيديهم، وفق الرؤية الملكية للمضي قدما في جهود اصلاح التعليم وضمان حصول ابنائنا على افضل مستويات التعليم وبناء قدراتهم خاصة اننا نعيش في عصر يشكل فيه العلم والمعرفة شرطا لتجاوز ما يزخر به من تحديات.

واعربت السيد عن شكرها لتعاون ودعم وزارة التربية والتعليم والمعلمين والمعلمات وامانة عمان والشرطة المجتمعية لتحقيق اهداف الجمعية.

واكدت مديرة المدرسة بسمة القدومي، اهمية تسخير كل الامكانات المتاحة للارتقاء بمستوى التعليم وبناء الطالب المتفاعل والانموذج والمتزن والمتميز.

وتضمن حفل اطلاق المشروع، الذي يستهدف ايضا طلاب مدرسة بلال بن رباح الثانوية، عرضا قدمه عدد من الطلبة والطالبات حول العنف والشجار بين الطلبة وكيفية احتواءه وتجنبه واستخدام الحوار بديلا عنه، وفقرة فنية للطالبات دعت إلى الحوار وتقبل الآخر.

يذكر ان الجمعية تنفذ المشروع بالتعاون مع الوكالة الامريكية للتنمية الدولية ومنظمة " FHI360 "  - بترا .

اوائل - توجيهي .