تيسير النعيمات – فيما أحجمت بعض الجامعات الخاصة عن إنفاق أي فلس على الإيفاد لأعضاء هيئة تدريس للدراسة في الخارج بين العامين 2010 - 2012، واكتفت أخرى بإنفاق 50 %، حققت الجامعات الرسمية نسبة 100 % للفترة نفسها، وفق ما كشفه لـ"الغد" مدير عام صندوق دعم البحث العلمي الدكتور عبدالله الزعبي. 
وقال الزعبي لـ"الغد" إن جامعتي الأميرة سمية وفيلادلفيا الخاصتين فقط حققتا نسبة الإيفاد كاملة.
وتنص الفقرة أ من المادة 26 من قانون الجامعات على أن تخصص كل جامعة من موازناتها ما نسبته 3 % لأغراض البحث العلمي، و2 % للإيفاد.
وأكد أن صندوق دعم البحث العلمي "لا يطمح لجمع الأموال بل لدفع الجامعات إلى إنفاق مخصصات الإيفاد الواردة في القانون، للارتقاء بالموارد البشرية تحقيقا للرؤى السامية السامية في هذا الخصوص".
 ودعا الجامعات الوطنية الرسمية والخاصة إلى زيادة الإنفاق على البحث العلمي والإيفاد والابتعاث، لما فيه من فائدة في استثمار القوى البشرية وتحقيق التنمية المستدامة في البلاد، والوصول إلى الاقتصاد القائم على المعرفة.
وأشار الزعبي إلى أن هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي توقف قبول طلبة جدد في بعض التخصصات، لعدم وجود عدد كاف من أعضاء الهيئة التدريسية في هذه التخصصات.
وبين أن قيام الجامعات بالإيفاد يجعلها تحقق شروط الاعتماد، وتضخ دماء جديدة وكفاءات تتسلح بأحدث أنواع المعرفة والعلوم، ما يشكل إضافة نوعية لأعضاء الهيئة التدريسية في هذه الجامعات.
وكان صندوق دعم البحث العلمي تسلم قبل نحو شهر الدفعة الأولى من فوائض مخصصات البحث العلمي للجامعات للعام 2010، والذي حولته وزارة التعليم العالي عن جامعات اليرموك والعلوم والتكنولوجيا ومؤتة.
وبلغت فوائض الجامعات الرسمية من مخصصات البحث العلمي للأعوام 2010 – 2012 نحو 9 ملايين دينار، فيما التزم مجلس التعليم العالي بتقسيط المبالغ عن هذه الأعوام، من خلال الدعم الحكومي المقدم إلى تلك الجامعات وتحويله مباشرة لصندوق دعم البحث العلمي، وفق الزعبي.
وأشار الزعبي إلى أن الفوائض لدى الجامعات الخاصة للعام 2010 بلغت نحو 2.640 مليون دينار، فيما تم تحصيل نحو 2.665 مليونا من فوائض الجامعات الخاصة للعامين 2010 و2011.
وبين أن للصندوق مطالبات مالية من الفوائض لدى الجامعات الخاصة بقيمة 2.740 مليون دينار منظورة من قبل القضاء، وذلك عن جامعات الإسراء والعلوم التطبيقية وإربد الأهلية والزرقاء الأهلية- الغد.
اوائل- توجيهي .