حاتم العبادي  - ارتفع حجم مخصصات البحث العلمي والايفاد في الجامعات الرسمية والخاصة، التي لم تصرف خلال الاعوام 2010 و2011 و2012، الى (15.979) مليون دينار، منها (8.972) مليون دينار بالجامعات الرسمية و(7) ملايين في الجامعات الخاصة، بحسب ما افاد به مدير عام صندوق البحث العلمي الدكتور عبدالله سرور الزعبي.
وبحكم قانون التعليم العالي، فإن الاموال المخصصة لغايات البحث العلمي والايفاد التي لم تصرف خلال ثلاث سنوات تحول لصالح صندوق دعم البحث العلمي، إذ تنص المادة (26) من قانون التعليم العالي في فقرتها (أ) :»تخصص الجامعة ما نسبته 3%) من موازنتها السنوية لاغراض البحث العلمي والنشر والمؤتمرات العلمية، كما تخصص من موازنتها ما نسبته (2%) لغايات الايفاد للحصول على درجتي الماجستير والدكتوراه لاعداد الكوادر الاكاديمية وفق الانظمة المعمول بها».
وتنص المادة في فقرتها (ب)، على «تحويل الفائض من النسب المخصصة وفقا للفقرة (ا) لصالح صندوق دعم البحث العلمي إذا لم تصرف خلال 3 سنوات من تاريخ تخصيصها لاي من الاغراض المنصوص عليها في تلك الفقرة».
وقال الدكتور الزعبي ان الجامعات الخاصة سددت جزءا من المبالغ المترتبة عليها لينخفض حجم المبالغ المترتبة عليها لصالح الصندوق الى (4.342) مليون دينار تقريبا، بينما انخفضت المبالغ المترتبة على الجامعات الرسمية لتصبح (8.822) مليون دينار تقريبا، بعدما التزم مجلس التعليم العالي بتسديد المبالغ من قيمة الدعم الحكومي المقدم للجامعات على اقساط.
وأوضح الدكتور الزعبي ان اجمالي المبالغ المخصصة لغايات البحث العلمي والايفاد في موازنات 2012 بالجامعات الرسمية والخاصة، ولم تصرف تجاوزت (4.935) مليون دينار منها (1.761) مليون دينار ، في حين يصل الرقم الى زهاء (3.230) مليون دينار على الجامعات الرسمية بإستثناء جامعات :الاردنية والهاشمية والعلوم والتكنولوجيا.
ولفت الى أن الجامعات خاصة، التي لم يترتب عليها مبالغ مالية كفوائض لصالح الصندوق تشمل: جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا والشرق الاوسط وفيلادلفيا، والزيتونة، إذ ترتب على «الاخيرة» في موازنة 2012 مبلغ (160) الف دينار وقامت بتسديده.
وبين ان عدد الجامعات الخاصة المترتب عليها مستحقات بدل فوائض البحث العلمي والايفاد (14) جامعة خاصة.
ونوه الدكتور الزعبي الى أن جامعات خاصة سجلت دعاوى للطعن بقرار مجلس إدارة الصندوق القاضي بتحويل فوائض تلك الاموال الى الصندوق، مشيرا الى ان بعضها بت فيه لصالح الصندوق.
وأكد الزعبي ان عملية تحويل فوائض المبالغ المالية لا ياتي في سياق «الجباية»، إنما بهدف استغلال تلك المبالغ المالية لغايات دعم مشاريع بحث علمي وتقديم دعم لطلبة الدراسات العليا المتفوقين من خلال منح يقدمها الصندوق سنويا، الى جانب دعم المجلات العلمية الوطنية والمؤتمرات العلمية، وفقا لاحكام القانون والاسس التي يضعها مجلس إدارة الصندوق.
الى جانب، دفع الجامعات للانفاق على البحث العلمي لتحسين موقعها في التصنيفات العالمية، وتشجيع الايفاد لديها للاستثمار بالقوة البشرية لما فيه مستقبل الاردن والجامعات ذاتها - الرأي .

اوائل - توجيهي .