Author:
حسام عواد
مقالات الأوائل

التحفيز الذاتي للمذاكرة ..طريق النجاح

 


القدرة على العمل المستمر المتصل ولفترات طويلة بكفاءة  التف

 التفوق والنجاح  أمنية يتمناها جميع الطلاب  والطالبات  حيث إن النجاح الحقيقي هو شعور ذاتي داخلي بتحقيق ما يصبو إليه الإنسان من خير وزيادة الثقة بالنفس وتنمية القدرات الذاتية . 
فالتحفيز الذاتي هو نقطة... البداية  حيث يعتبر التحفيز الذاتي للمذاكرة من أهم التحديات التي تواجه أي طالب يريد التفوق فالتحفيز هو القدرة على العمل المستمر المتصل ولفترات طويلة بكفاءة والتزام وبالمواعيد المحددة التي يضعها الطالب لنفسه ويكون لديه  الحماس والرغبة في المذاكرة والانجاز . 
وهذا التحفيز هو الذي يجعل الطالب يقبل على المذاكرة لساعات طويلة ويجتهد بأعلى الدرجات والتقديرات حيث سنوضح الخطوات التي يتم  من خلالها تحقيق  التحفيز الذاتي للمذاكرة 

 

أولا : تنمية الرغبة والتفكير المتروي  : كثير من الطلبة فترة المذاكرة  يعتمدون على افتراضات خاطئة كان يعتقدوا أن جزءا من المقرر غير هام ولن يأتي سؤالا منه بالاختبار . استخدم الطريقة العقلانية للتفكير لتحفز نفسك بشكل ذاتي للقيام بالأعمال التي تريد تحقيقها للنجاح . 
ثانيا: انظر بعين الاعتبار إلى فوائد العادات الجيدة للدراسة.
. إن الدراسة تستغرق وقتا اقل من غيرها من الأعمال. 
. الحصول على تركيز دراسي أفضل  
. تحسين عادات التفكير . 
. الحصول على المزيد من المعرفة  
. تطوير الثقة بالنفس علميا واجتماعيا  
ثالثا: اعمل على تطوير مزايا ايجابية لشخصك: إن الشخص الايجابي يجذب إليه الأشخاص الايجابيين  فالطالب الايجابي النظرة  متحمس ومندفع ومحب للحياة فهو طالب مجتهد وهو شخص يمكن الاعتماد عليه . 
رابعا: ثق بقدراتك الذاتية: ان الثقة بالنفس والثقة بالقدرات الذاتية هما أول متطلبات النجاح الدراسية  فكن واثقا بقدراتك الذاتية. 
خامسا : احصل على مهارات متخصصة : يمكن أن تكون أفضل الطلاب الناجحين إذا كانت لديك المهارات اللازمة والمعلومات المناسبة وذلك من خلال  حضور بعض الدورات الخاصة لتنمية المهارات الفردية للازمة للنجاح الدراسي  إلي جانب قراءة الكتب . 
هذه الطرق الخمسة تولد التحفيز الذاتي لدى صاحبها واندفاعه نحو المذاكرة والمثابرة. 
وفي الختام يسعدني ان يكتب لكم المولى سبحانه النجاح والتفوق  وان يجعلكم خير الأجيال التي يعتمد عليها . 
الانجاز يولد الانجاز .... 
عندما يحين وقت المذاكرة  تجد نفسك فورا تبدأ في المذاكرة بدون تأجيل مستغلا مستوى الطاقة لديك حيث ان مستوى الطاقة المرتفع بداية المذاكرة  يؤدي للفهم والاستيعاب السريع والذي يؤدي بالتالي إلى الانجاز والانتهاء من المذاكرة المقررة في الوقت المحدد . فستلاحظ عزيزي الطالب انه الأمر مثل الدوامة تماما إما ان تكون دوامة سلبية تصل بك لأدنى مستويات من فقدان التحفيز الذاتي وغياب الحماس  او ترتفع بك ايضا لأعلى المستويات من الانجاز والحماس والتحفيز  والرغبة في المذاكرة . 
كي تبدا العمل ابدا فالبداية سوف تجلب بدايات اخرى والبداية ستجلب انجازا ولو بسيطا و الانجاز البسيط سوف يجلب انجازا اكبر وتذكر دائما مشوار الانجازات العظيمة  يبدأ بخطوة.


الكاتب : فاطمة الملا